آخر الأخبار

بعدما أرق مضجع السكان وحرم أطفالهم الهدوء لشهور، فيروس كورونا يوقف نشاط الصالة الرياضية النسوية أسفل إقامة ابتسام بفاس

بعدما أرق مضجع السكان وحرم أطفالهم الهدوء لشهور، فيروس كورونا يوقف نشاط الصالة الرياضية النسوية أسفل إقامة ابتسام بفاس

هشام التواتي مدير نشر ماروك 24 ميديا

في سابقة من نوعها، فيروس كورونا يفعل المستحيل ويوقف نشاط صالة رياضية أرقت مضجع ساكنة إقامة ابتسام بزنقة عبد الحميد بن باديس بفاس.

“لأول مرة ننعم بالهدوء والراحة منذ شهور. لأول مرة أغط في نوم عميق. لأول مرة أستمتع بالنوم في منزلي دون أن أفيق منزعجا وأعصابي تغلي من شدة الغيظ وقلة الحيلة. لأول مرة يستمتع أبناؤنا بالسكينة في إقامة ابتسام ” هكذا أسر أحد السكان لإدارة نشر ماروك 24 ميديا.

فقد استقبل سكان إقامة ابتسام وسكان بعض الإقامات بالزغاريد القرار الذي أصدرته وزارة الثقافة والشباب والرياضة القاضي، في إطار التدابير الوقائية المتخذة على المستوى الوطني لمواجهة وباء كوفيد 19 والقاضي بإغلاق القاعات الرياضية في ربوع المملكة، والذي جاء بلسما شافيا على سكان بعض الإقامات بفاس، حيث تتواجد في الطابق الأرضي لها صالة رياضية حرمت السكان من نعيم الراحة والهدوء.

فحسب تصريح مجموعة من سكان إقامة ابتسام فالشركة المسيرة للصالة الرياضية لاتتوفر على الرخص اللازمة لمزاولة نشاطها. وتابع أحد السكان قائلا : كيف يعقل أن يتحول الطابق الأرضي المعد لمزاولة نشاط تجاري إلى صالة رياضية رغم تعرض السكان وضدا على رغبتهم وضربا في حقهم المشروع في أن ينعموا بالراحة والسكينة والهدوء.

“فالإزعاج، تضيف إحدى المقيمات هناك: هو سيد الموقف، والأخطر من هذا سلوكنا كسكان لجميع المساطر ومراسلتنا لجميع الجهات دون أن يحرك أحد ساكنا. هاد الناس إيلا عندهم رخصة مزاولة النشاط الرياضي بزنقة عبد الحميد بن باديس يوريه لينا باش نعرفوا شكون هاد الجهة التي تخرق القوانين وتحمي هذا المستثمر الذي يتفنن في إزعاج السكان ومضايقتهم.”

ويبقى حق الرد مكفولا للشركة المسيرة للصالة الرياضية من أجل الإدلاء بما يفيد وتقديم توضيح للرأي العام المحلي والوطني حول امتلاكهم للرخص القانونية من عدمها.

رابط تصريح سكان إقامة ابتسام

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *