الثلاثاء , 7 أبريل 2020
Home / Uncategorized / أخبار رئيسية / تجار المآسي والأوبئة في زمن الكورونا !!!!!

تجار المآسي والأوبئة في زمن الكورونا !!!!!

 

في الوقت الذي تتجند فيه الدولة لمحاصرة الوباء اللعين، وبتظافر جهود الجميع ،من أجل الحد من تداعيات هاته الحالة الإستثنائية الملحة،وفي الوقت الذي أعلن جلالة الملك محمد السادس عن إنشاء صندوق خاص بهاته الحالة المستجدة، ورغم كل مذكرات وزارتي الداخلية والصحة عن منع التجمهر درءا لانتشار الوباء اللعين،إغتنم تجار المآسي والأوبئة من سياسيين جاهلين وبرلمانيين تنقصهم المروءة وحب الوطن في تكديس المواطنين كالكباش متجمهرين من أجل كيس طحين و 5لترات من الزيت مع ما يرافقها من أركسترا وجوقة التطبيل والغيطة والطبل، فهاهو شخصية عمومية بعمالة مولاي يعقوب (ح.ب) يقوم بتوزيع الإعانات كما يقولون على المواطنين وما رافق ذلك من تجمهر والڤيديوهات شاهدة على ذلك،فهل هذا العمل ليس خروجا على تعليمات الدولة؟ وأين هي السلطات المحلية ومصالح وزارة الداخلية من هذا العمل غير المحسوب العواقب؟ ألا يمكن أن ينتقل الوباء اللعين في ظل هاته الظروف؟؟ من رخص للسيد(ح.ب) بالقيام بنشاطه هذا ؟؟ ألا يعتبر ذلك مثل المسيرات الليلية التي خرجت ببعض المدن في تحد صارخ للإجراءات التي إتخذتها الدولة؟ كيف يمكن للسياسة أن تعمي تجار المآسي والأوبئة من النظر فقط لمصالحهم السياسية الضيقة……ماذا لم ثبتت إصابة أحد المستفيدين بكورونا في راس الما؟ من سيكون المسؤول؟
أليس هذا خرقا الإجراءات الإحترازية للوقاية من الوباء الخبيث؟ أليست خرقا لحالة الطوارئ الصحية التي أعلنت عنها وزارة الداخلية؟ ألا يجب أن يطبق عليه القانون بصرامة ومع التشديد نظرا لخطورة هذا التصرف الأرعن والغير مسؤول؟
وفي الضفة الأخرى يتحرك رئيس الجماعة القروية ( ر.ف) عبر امتداداته في مقاطعة جنان الورد ليقوم أنصاره بتوزيع ورقة الخروج الإستثنائية على المواطنين وكذا تفريق المساعدات الغذائية السياسية بدون حسيب ولا رقيب ؟ بل منهم من تطوع للرش والتعقيم رغم نداءات الدولة بلزوم المنازل وترك السلطات المختصة تقوم بواجباتها.
فأين هو باشا جنان الورد من الخروقات التي يقودها تحت الطاولة رئيس الجماعة القروية أو غريندايزر كما يلقبه أنصاره.
على الدولة أن تضرب بيد من حديد على مثل هاته السلوكات الرعناء التي لا تنم عن المواطنة في شئ ،والتي قد تساهم في ازدياد آثار هذا البلاء والإبتلاء.

محسن النية
كاتب رأي

Check Also

قوانين زجرية لمن خالف قانون وضع الكمامات

قوانين زجرية لمن خالف قانون وضع الكمامات Share on: WhatsApp

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *