الثلاثاء , 7 أبريل 2020
Home / Uncategorized / أخبار رئيسية / ذ.نور الدين لقليعي: ماقامت به أسرة التعليم خلال فترة توقيف الدراسة عمل جبار وينبغي الإعتراف والإشادة به

ذ.نور الدين لقليعي: ماقامت به أسرة التعليم خلال فترة توقيف الدراسة عمل جبار وينبغي الإعتراف والإشادة به

هشام التواتي مدير نشر ماروك 24 ميديا

في حوار لجريدة ماروك 24 ميديا مع الأستاذ نور الدين لقليعي مدير ثانوية ابن عربي التأهيلية بمقاطعة زواغة بالمديرية الإقليمية للتعليم بفاس عن الآليات التي تم تنزيلها من قبل مؤسسته التعليمية، منذ تاريخ التوقيف الإحترازي للدراسة يوم 16 مارس الجاري، أكد هذا الأخير بأن الأمر ابتدأ مسبقا بسلسلة من الإجتماعات لتدارس السبل الكفيلة بالتواصل مع التلاميذ عن بعد، فتم لهذا الغرض إنشاء صفحات فيسبوكية ومجموعات واتسابية، كما قامت المؤسسة بتصوير بعض الدروس لفائدة التلاميذ.

وبخصوص المذكرة الوزارية القاضية بتفعيل مسطحة teams, أكد مدير ثانوية ابن عربي بأنه مباشرة بعد صدور المذكرة، قام هو والفريق الإداري للمؤسسة بالتواصل هاتفيا مع جميع الأطر التربوية العاملة بالمؤسسة قصد تمكينهم من حسابهم في بوابة taalim.ma.

وأضاف بأنه بقي على تواصل معهم من أجل مساعدتهم على تفعيل مسطحة teams الخاصة بكل واحد منهم على حدة.

ولم يفوت الأستاذ نور الدين لقليعي الفرصة ليشد على أيدي طاقمه الإداري والتربوي على الروح الوطنية العالية التي أبدوها وعلى تضحيتهم ونكرانهم لذواتهم في هاته الفترة العصيبة.

ودعا مدير ثانوية ابن عربي التأهيلية إلى ضرورة الإعتراف بمجهودات أسرة التعليم وتثمين تضحياتهم لأنه خلال فترة الطوارئ الصحية وتوقيف الدراسة، تبث بالملموس حجم الإنخراط القوي لنساء ورجال التعليم إلى جانب عناصر الأمن والجيش وكذا أطر القطاع الصحي.

و في الختام، نبه الأستاذ نور الدين لقليعي التلميذات والتلاميذ إلى ضرورة تتبع الدروس ولزوم البيت. ودعا كذلك عموم المواطنين والمواطنات إلى ضرورة التقيد بإجراءات الوقاية وعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة القصوى مع ضرورة التوفر على الترخيص الإستثنائي بالخروج.

لنتابع الحوار التالي: 

Check Also

عمليات تدبير نقل سجناء بوركايز ورأس الماء إلى وجهتهم النهائية تحت مجهر إدارة نشر ماروك 24 ميديا

 هشام التواتي مدير نشر ماروك 24 ميديا كيف مرت أجواء الإفراج عن المعتقلين المتمتعين بالعفو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *