آخر الأخبار

يوسف النصيري يوزع أكثر من100 قفة بفاس

يوسف النصيري يوزع أكثر من100 قفة بفاس

جواد أبراهو:

دعم مهاجم فريق إشبيلية الإسباني لكرة القدم يوسف النصيري ولاعب المنتخب الوطني المغربي الأسر الفقيرة والمعوزة بمدينة فاس، والتي تضررت بسبب فيروس كورونا المستجد.

ومن مصادر الموثوقة، فقد دعم نجم أسود الأطلس من تقديم المساعدات الغذائية لـ”100 أسرة” منذ ظهور فيروس كورونا بالمملكة المغربية، إذ يعمل على توزيع “القفف الغذائية” بالأحياء الشعبية بمدينة فاس.

وذكرت نفس المصادر فإن الاعب البالغ من العمر 22 سنة، كلف أحد أفراد عائلته باقتناء هذه المساعدات الغذائية وتوزيعها على الأسر المحتاجة، وحتى لا يظهر في الصورة ولا يعرف مصدر تلك “القفف الغذائية” يتم تكليف أشخاص آخرين بتوزيعها دون ذكر مصدرها أو ممولها.

مهاجم فريق الأندلسي طلب من شقيقه اختيار الأسر المتضررة من جائحة كورونا والتي تعاني بسبب إجراءات الحجر الصحي وتدوين أسمائها ليتم بعدها شراء المساعدات الغذائية وإرسالها إليهم بغية تخفيف الحاجة عليهم، لا سيما أن أغلبهم لم يستفد من دعم صندوق كورونا المخصص لأصحاب بطاقة راميد وكذلك القطاع غير المهيكل.

100 أسرة وهو رقم قابل للارتفاع بعدما أسرت مصادرنا بأن شقيق المهاجم المغربي عازم على تقديم المزيد من المساعدات للعديد من الأسر وتخصيص قفف غذائية لها بمناسبة قدوم عيد الفطر السعيد بغية إدخال الفرحة عليها في هذه الظرفية.

المهاجم السابق لفريق ليغانيس خاض تداريبه مع فريقه إشبيلية، أمس الثلاثاء، تأهبا لخوض ما تبقى من منافسات الموسم الحالي، لا سيما بعدما وضع الاتحاد الإسباني لكرة القدم بروتوكولا صحيا من أجل عودة الحياة إلى الدوري الإسباني.

ووفقا بيان رسمي من اتحاد الإسباني لكرة القدم، فإن البروتوكول الصحي سيساعد الأندية ولاعبي كرة القدم، وسيكون معيارا لتنظيم المسابقات خلال الفترة المقبلة بعدما أعدت اللجنة الطبية في الاتحاد بالتعاون مع خبراء دوليين بروتوكولا طبيا للإعداد البدني لتجنب المخاطر عند عودة التدريبات والبطولات.

ويشمل البروتوكول توصيات خاصة بالتدريبات والمباريات وإرشادات بشأن الوقت والمسافة والنظافة الشخصية وتدابير الرقابة الصحية، كما تم تقديم البروتوكول إلى وزارة الرياضة ليكون بجانب البروتوكول الذي حظي بموافقة وزارة الصحة ونشر في الجريدة الرسمية للدولة.

ويتمتع بروتوكول الاتحاد بتأييد عدد كبير من الجمعيات العلمية في كرة القدم والطب الرياضي وعلوم النشاط البدني والرياضة، وقد أشاد به الخبراء، بالإضافة إلى أطباء من الاتحادات الدولية ومن السلطات الإسبانية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *