آخر الأخبار

رسالة إلى من يهمه الامر(INDH)

رسالة إلى من يهمه الامر(INDH)

لقد وضعت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من بين أولوياتھا، وكما جاء في الخطاب الملكي ليوم 20 من شھر غشت من سنة 2005 ،بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب، ھدف ” لتعزيز ما تحقق من مكاسب سياسية، وذلك بالنھوض بالحقوق القتصادية والاجتماعية والثقافية، ومحاربة الفوارق الطبقية والمجالية”.
وعرفت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية منذئذ مرحلتين متتاليتين، وھما المبادرة الوطنية للتنمية البشرية1 :2005-2011 والمبادرةالوطنية للتنمية البشرية 2 :2011-2015
فالإعلان عن هذه المبادرة لم يأت بمحض الصدفة أو من فراغ، وإنما جاء نتيجة ظروف سياسية واجتماعية سواء على المستوى الدولي أو على المستوى الوطني. ورغم كل هذه المجهودات، فهذا النموذج الطموح والهام، عان من عدة خروقات واختلالات، تتعلق بالأساس بجدوى بعض المشاريع، التي تحولت مع كامل الأسف إلى بقرة حلوب، يتم تقسيم إنتاجها دون أية رؤية واضحة المعالم التي جاءت بها.
والسؤال المطروح في هذا السياق إلى أي حد تم تطبيق المقاربة التشاركية والمندمجة ؟
فقسم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية يشتغل لوحده كأنه يمنح الصدقات ويمني على المستفيدين الدعم المقدم لهم متجاهلا أن هذا المشروع الوطني أعلن عنه صاحب الجلالة نصره الله والإدارة المكلفة يجب عليها تطبيق القانون والابتعاد عن عرقلة المشاريع لقطاع حيوي واستراتيجي.
فقسم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمدينة فاس منهجية اشتغاله اتسمت بنوع من الارتجالية في المقاربة ونسجل وللأسف غياب التفاعل بشكل موضوعي مع الجمعيات والتعاونيات بغض النظر عن الأرقام والمشاريع التي لا تعبر عن الحقيقة فقسم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية يتعامل فقط مع الجمعيات  التي تأسست بسرعة داخل مكاتب القواد والباشوات ورؤساء الدوائر كمثال ( جمعية سوق الرحمة  وجمعية سوقاسوق بمنفلوري فاس) وهي جمعيات غير مؤهلة للإستفادة من مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والهدف من تأسيس هاته الإطارات الجمعوية تمرير البرامج فالمجتمع الحقيقي الذي تأسس بشكل ديموقراطي ويحمل أفكار وبرامج واقعية وحقيقية لا يتعاملون معه.
لهذا  نتمنى من خلال هذا المنبر الصحفي الحر من صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده بفتح تحقيق فيما يجري ويدور داخل هاته الجمعية ( الجمعيات اسوق الرحمة وسوف الفتح بمنفلوري بفاس) فالناس يعانون من تعنت المسؤولين داخل هذه الجمعيات.
لهذا لا نقبل بأي حال من الأحوال أن يتم الاشتغال في هذه الجمعية بمنطق باك صاحبي، كذلك تدخل السياسيين وبعض لوبيات المجتمع المدني ساهموا في الخروج عن أهداف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي ناديتم بها جلالتكم نصركم الله.

سننشر بالتفصيل الخروقات لكل جمعية .

عبدالواحد التواتي رئيس جمعية روح المبادرة للتنمية والبيئة والصحة الزهور فاس..

 

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *