آخر الأخبار

بعد إعلان مكناس خالية من كوفيد 19 تصريح هام للدكتور نبيل الزويني نبيل ..

بعد إعلان مكناس خالية من كوفيد 19 تصريح هام للدكتور نبيل الزويني نبيل ..

بعد إعلان مكناس خالية من كوفيد 19
تصريح هام للدكتور نبيل الزويني
نبيل الزويني:
هنيئا لمكناس العريقة بالعيدين، عيد الفطر و عيد الانتصار….لكن.
أولا قبل البدء أود أن أشكر كل من تجند لمواجهة الوباء، من أطر صحية مدنية و عسكرية، السلطة الإقليمية، القوات المسلحة الملكية، رجال الدرك و الأمن الوطني،القوات المساعدة، الوقاية المدنية،المجلس البلدي و مجلس العمالة،نساء و رجال الإعلام بمختلف أطيافه ،المجتمع المدني المسؤول و عمال النظافة و التعقيم و لا أنسى أرباب الفنادق و دور الضيافة و كل من ساهم في توفير النقل و الوجبات ، الشكر لكل من تجند لتوفير سبل النجاح للجيش الأبيض و طبعا كل الاحترام و التقدير لساكنة مكناس العزيزة.
انتصرنا فقط في معركة و لم نفز بالحرب بعد، وجود صفر حالة حاليا لا يعني أننا في مأمن من العدو، هو لا زال يتربص و لا زال يحاول دخول القلعة مجددا، و نحن سنبقى نترصد له و ستبقى الأطر الصحية و كل المتدخلين في حالة استنفار و بحث دائم، لذا فالمرجو ان تعيش الساكنة الأسابيع المقبلة و خاصة في بداية الرفع التدريجي للحضر و كأن مكناس لازالت بؤرة وبائية.
الانتصار سيكون بشفاء آخر مصاب في وطننا الحبيب، بتعافي الاقتصاد الوطني و المزيد من الصبر والتلاحم ،فالوطن أولا ثم أخيرا.
الانتصار سيكون بالحفاظ على التضامن المجتمعي و مساندة ضحايا كوفيد، من فقدو مورد الرزق، من انقلبت حياتهم رأسا على عقب و أعلنوا صفر درهم لمواجهة الحياة.
الانتصار سيكون بالدعم النفسي للأسر و المصابين الذين تعافو من الڤيروس تاركا ندوبا نفسية تحتاج سنين لمحوها.

الانتصار سيكون بالاستعداد للحرب القادمة…في السنوات المقبلة سيحل لا محال ضيف آخر و ربما نفسه الان لكن بعدما درس جيدا جسم الإنسان و اسلحته من أدوية و عقاقير و لقاحات و عاد أكثر فتكا و خطورة فحينها ماذا سنكون اعددنا?
يجب ان نستعد بوطن سلاحه العلم و البحث و الابتكار، وطن أعد جيشا من العلماء و الأطباء و الممرضين و رجال التعليم ، وطن بمستشفيات مؤهلة و بنية تحتية متطورة، وطن يصنع أدويته و معداته البيوطبية.وطن باقتصاد مهيكل و إنتاج محلي قوي يحقق اكتفاءا ذاتيا، وطن كل أفراده متعلمون و واعون ، وطن قضى على كل بؤر الفساد.
الڤيروس ككائن حي سيستخلص الدروس من هجومه على الجنس البشري، سيأخذ العبر ، سيستعد لمواجهة قادمة ، فهل نحن سنستفيد من الدرس.???.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *