آخر الأخبار

#يا هذا#للشاعرة المغربية سعيدة جادور

#يا هذا#للشاعرة المغربية سعيدة جادور

خلف الظّلال
تحت أسقف المنفى
حضارة غامضة.
كلّما تردّدت أصْداء الحَكايا
على ضفة الأغاني،
الحالمة بالمجاز وسُطور المقفّى
أَرْتطِم بانكسار في داخلي
يا هذا الذي كنت
كم عشقتُ، غيومًا لم تأت بعد
إلى قَفص عُزلتها
كم حاولت أن أمحو زيف الغياب
وأشرب
من طريق الرحلة
خطوات الإنتساب
يا هذا الذي يَنمو بداخلي
السّاعة الآن، شوق وعتاب
يا هذا
أنا لا أُتقِن فك فن الطّلاسم
ولا كنت يوما من موج بحر
أعماقي
لا تكتشفها الظّنون
ولا تَطَالَها يدُ التّخمين
كلّما قرأتها
عَلوت..!
واستيقَظتُ على وهج روحي
لأَصير حروفا راسخة
كَأشْجار بَوحي

سعيدة جادور

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *