آخر الأخبار

حين تخاطبنا الأحزاب السياسية كذبا “الوطن فوق كل اعتبار”…

حين تخاطبنا الأحزاب السياسية كذبا “الوطن فوق كل اعتبار”…
عشور دويسي
جلالة الملك حفظه الله، رمز الأمة و حامي حمى الملة و الدين، له شعبه، له شبابه و شيابه، له مغاربة مخلصين….
نسمع عن أحزاب و لا نعول عليهم، نسمع عن أحزاب “وطنية”، أحزاب لم نر منها و لو إشارة ل”اتقوا الله في ملككم و في وطنكم”، أحزاب تفوقت بكذبة “الوطن فوق كل اعتبار”.
تحية لشعب يهتف بحياة أمير المؤمنين، تحية ل”غير المنافقين” و لكل مغربي ينتقد نقدا بناء مؤسسات الدولة و كذالك الأشخاص باحترام.
لم يتبث على ملك البلاد أن خاطب شعبه يوما ب”خاصكم تخافوا مني”، بل يرحب جلالته بكل نقد بناء مصحوبا بالإحترام و التقدير لشخصه و الطاعة، مصداقا لقوله تعالى “و أطيعوا الله و أطيعوا الرسول و أولي الأمر منكم”.
لم يثبت على أمير المؤمنين، ملك البلاد، الخلوق و المتواضع ان توجه إلي شعبه ب”اتقوا الله في ملككم”، لكن خاطبنا و أولنا الأحزاب السياسية، حاملي الأمانة ب”اتقوا الله في وطنكم”.
إن المملكة المغربية في حاجة إلى وطنيين، غيورين على دينهم و وطنهم و ملكهم، و ليس لأحزاب “يخادعون الله و الذين آمنوا و ما يخادعون إلا أنفسهم”.
نعم للمطالبة بالأمن و السكن و التعليم و الشغل و العيش الكريم، و محاربة الفساد و ربط المسؤولية بالمحاسبة و محاكمة ناهبي المال….
نعم للإحتجاجات السلمية…
و لا ثم لا لسب و قذف المؤسسات الدستورية و الأشخاص و على رأسهم شخص ملك البلاد.
شعبي العزيز… نعم سيدي أعزك الله…

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *